English   Français  عربي  | حسابي 

فكرة السبت 23 شباط 2019

التناغم، شرط السكون الداخلي - التأمّل - نشرح لمن يرغب في ممارسة التأمّل بأنّ عليه أولاً أن يدخل السكون فيه

نشرح لمن يرغب في ممارسة التأمّل بأنّ عليه أولاً أن يدخل السكون فيه. فيغلق عينيه ليركّز... ولكن ماذا يحدث في الغالب؟ تصعد كلّ انشغالاته وقلقه وعداواته مباشرة إلى السطح، وسريعا ما يصبح حتى من المستحيل أن يبقى ثابتًا ومحافظا على وضعيّة الجسد الجيّدة. حسنًا، فالذي يبدأ بممارسة التأمّل يجب أن يعرف مسبقًا أنّه تمرين صعب يتطلّب انضباطًا فائقًا. في الحقيقة، إنّ هذا السكون الداخلي الذي يسعى إلى الحصول عليه ،هو نتيجة اتفّاق بين كلّ من الأصعدة الثلاثة، الجسديّ والكوكبيّ والعقليّ، ولا يمكنه تحقيق هذا الاتفاق إلا من خلال البدء بتهذيب جسده المادي وعقله وقلبه لكي يدخل فيهم التناغم. ""التناغم""... شرّب نفسك هذه الكلمة لأنها المفتاح الذي يفتح أبواب منطقة السكون: تناغم على الصعيد الجسدي، تناغم على الصعيد الكوكبي (الأحاسيس)، تناغم على الصعيد العقلي (الأفكار)، وتناغم أيضًا فيما بين الأصعدة الثلاثة هذه. فالسكون الذي تتوصّل إلى خلقه فيك سيترافق مع إحساس بالخفّة والتحرّر: سيقع ثقل عن كتفيك وتُحلّ عقبات وتتخلص نفسك من سجنها، وتنتشر بحريّة في الفضاء.

أومرام ميخائيل إيفانهوف